أفضل استراتيجيات التداول: أي منها هو الأنسب لك؟

لا تخلو حياة متداول من الحديث عن “أفضل استراتيجيات التداول”، ولا نفشي سرّاً إن قلنا أن الكثير من الناس بل وبعض المتداولين المبتدئين يعتقدون أن التداول في البورصات شيء أقرب إلى السحر. ولكن مهلاً، لا داعي للحماس الزائد عند البحث عن “أفضل استراتيجيات التداول” أو الهلع عند سماع معتقدات الآخرين حوله. فالمخططات والرسوم البيانية لديها دائماً ما تخبرنا به!
في الواقع، إن كل ما يفعله المتداولون في السوق يتم على أساس استراتيجيات مختلفة، وبالطبع، بعض الاستراتيجيات أكثر ربحية من غيرها.

ما هي أفضل استراتيجيات التداول لتحقيق الأرباح؟

ربحية بعض استراتيجيات التداول هي قصة قديمة كقدم الدهر ذاته! منذ بداية التاريخ، كان تحقيق الأرباح هو العامل الدافع الذي يقود التجار الى الخارج بحثاً عن الأسواق. وكل ما فعلوه ينطوي على مخاطر مبررًة إما بتحقيق أرباح عالية أو يعني الخراب أو الموت أثناء الرحلة.

أفضل استراتيجيات التداول

حيث كان إرسال قوافل محملة بالتوابل والأخشاب النادرة إلى الأراضي البعيدة بمثابة استراتيجية تداول، لأن ندرة السلع في تلك الأراضي تعني أن أسعارها أعلى من الأسعار المحلية. وعلى الرغم من أنها كانت استراتيجية محفوفة بالمخاطر، لكنها نجحت عبر القرون مع مرور عدد لا يحصى من القوافل عبر العالم.

لا تختلف استراتيجيات التداول في الأسواق المالية كثيراً عن ذلك، لأنها تحمل مخاطر مشابهة. والمؤكد أنه من المستحيل الحكم على الاستراتيجيات، لأن ربحيتها مسألة ذاتية وتخضع أيضاً لظروف السوق المختلفة. ومع ذلك، كل استراتيجية تحمل الخصائص والمميزات الدقيقة الخاصة بها. وهذه الاختلافات المميزة لكل استراتيجية إضافة إلى مدى براعة المتداول في استخدام الأدوات المالية هي التي ستحدد ربحية أي استراتيجية.

أشهر استراتيجيات التداول!

1- استراتيجية الكاري تريد (Carry Trade)

الاستراتيجية الأولى هي الكاري تريد أو المناقلة (Carry Trade). هذه الاستراتيجية يستخدمها متداولو العملات الأجنبية في سوق الفوركس لتحقيق الأرباح عن طريق الفروق الموجودة بين أسعار الفائدة على العملات. حيث يقوم فيها المتداول ببيع عملة معينة ذات سعر فائدة منخفض نسبيا ويستخدم الأموال لشراء عملات مختلفة تسفر عن سعر فائدة أعلى. تعج أسواق الفوركس بمثل هذه الأساليب، حيث عادة ما تكون العملات مستقرة ولا تحمل المخاطر الملازمة للسلع الاساسية. والأصول الملموسة تحتاج الى تخزين ويترتب عليها مخاطر أخرى، مما يجعلها أقل شعبية كأصول استثمارية في الكاري تريد.

2- استراتيجية تداول الفوركس اليومي (Day Trading)

هناك استراتيجية أخرى شائعة جداً في السوق تسمّى تداول الفوركس اليومي (Day Trading). بموجب هذه الاستراتيجية، يفتح المتداولون مراكزهم عندما يفتح السوق ويغلقونها في نهاية يوم التداول. الهدف من هذه الاستراتيجية هو أنه من خلال التداول خلال اليوم، يتجنب المتداول عدم اليقين الناجم من تحركات الأسعار التي قد تحدث بين عشية وضحاها. حيث يعمد إلى المتابعة الدقيقة لأخبار السوق لتحقيق الأرباح السريعة من تحركات الأسعار الصغيرة.

3- استراتيجية التروي (Position Trading)

الاستراتيجية التالية تدعى استراتيجية التروي( Position Trading ). نهج هذه الاستراتيجية ببساطة هو الحفاظ على مراكز التداول (الصفقات) مفتوحة لفترة طويلة جداً من الزمن. حيث يتجاهل المتداولون تقلبات السوق الطفيفة ويحافظون على المراكز أحياناً لسنوات متتالية من خلال الاعتماد على التحليل الفني للسوق. وبشكل عام، يُطلق على هذا النوع من الاستراتيجية اللعب بأمان وتحظى بشعبية لدى المتداولين الحذرين والذين يبحثون عن أرباح أعلى بشكل إجمالي.

4- استراتيجية تداول الترند (Trend Trading)

تعتبر استراتيجية تداول الترند (Trend Trading) نوعاً آخر من الاستراتيجيات الشائعة جداً التي يتم توظيفها غالبًا من قبل المتداولين الذين يعتمدون على التحليل الفني و التداول الآلي ( الإكسبيرتات). وتعتمد الاستراتيجية على نقاط دخول وخروج صارمة للتداول اعتماداً على سعر السوق وحركات الاتجاه سواء صاعد أو هابط، حيث يفتح المتداولون مراكزهم ويغلقونها بسرعة كبيرة ويمكن أن يصل عددها إلى مئات الصفقات في اليوم.

5- استراتيجية الاسكالبينج (Scalping)

أخيراً وليس آخراً، استراتيجية الاسكالبينج (Scalping)، هي شكل من أشكال تداول المراكز المفتوحة، ولكن بطريقة معاكسة وعلى المدى القصير. يتضمن الاسكالبينج فتح وإغلاق المراكز بسرعة كبيرة ويمكن أن يستمر ذلك من دقائق إلى ثوان. التقلب هو مفتاح استراتيجية الاسكالبينج لأنه يحدد حركة أسعار الأصول. ولا حاجة للقول إن الأرباح المحققة من هذه الاستراتيجية صغيرة جداً، مما يجبر المتداولين على فتح الآلاف من المراكز وجني الأرباح الآنية خلال فترة زمنية محددة..

httpsar.amarkets.comblogأفضل-استراتيجيات-التداول-أي-منها-هو-ال

أياً تكن استراتيجية التداول التي يقرر المتداول استخدامها، فإن فرصة تحقيق الأرباح موجودة، وكذلك، المخاطر التي تنطوي عليها أيضاً. لذلك فإنه عند اتباع أي استراتيجية تداول، يجب على المتداول اتخاذ قرار مدروس بشكل وافي بشأن نوع الأرباح التي يبحث عنها على أساس رأس المال المتوفر. ولربما أصبح من الجلي الآن بعد هذا الشرح أن هناك حاجة إلى قدر كبير من الممارسة لتحديد نوع الاستراتيجيات المناسب لأي متداول.

تدرّب على استراتيجيات التداول المختلفة على حساب خال من المخاطر 100% من AMarkets